الأربعاء، 19 أبريل، 2017

ليلية ٦

هل تأتي إلى هنا ؟

قلبي صبارة صغيرة ..ينمو شوكها للداخل ؛ كلما تذكرتك ..تنبتُ شوكة جديدة.
أنا حزينة للغاية ؛ صبارة ينمو شوكها للداخل ؛ لا تكف عن الإبتسام و رد التحيات صباحا.
صبارة ..لم تعد تستطيع حتى البكاء.

ليست هناك تعليقات: