الاثنين، 27 مارس، 2017

لنصير ممتنين للتجربة ؛
لابد من عبور الألم حتى عتبته الأخيرة.
أنا هنا يا الله ؛ ثقيلٌ قلبي بما تعلمُه ؛ خفيفةٌ روحي بسرك .
أنا هُنا يا الله ؛
لازلتُ أحاول و أوقن بالإجابة.


ليست هناك تعليقات: