الأربعاء، 15 مارس، 2017

ماذا لو ..

هل أحببتني بما يكفي ؟
ليصير قلبي مرادفا للحزن

...
العصفورة التي كُسرت بيضتها الوحيدة ؛ تنام معظم الوقت ..لا يكف أليفها عن التغريد الحزين ؛ عُلمت منطق الطير ؛ هو يواسيها ..هي لا تصدق الفقد.
العصفور في الحكاية القديمة لم يكن يتوقف عن الغزل ؛ و لم تك تتوقف عن الاستجابة ؛ في شرفتنا قصة قصيرة حزينة.
العالم لا يكف عن ارسال المزيد من العلامات ؛ و انا هنا وحدي ايها السيّد ؛ لا أكف عن التأويل.
سر صغير ينكشف في قلبي .
ماذا لو ؟
علامة استفهام مفتوحة بامتداد السماء ؛
أنت قاسٍ أيها السيًد ؛ قاسٍ كالأبدية .


ليست هناك تعليقات: