الجمعة، 18 سبتمبر، 2015

هند و انا ... كصباح لا يعرف معنى الخوف !



الجميلة هدير.. 
لعلكِ بخير يا فتاة
حسنًا يا هدير.. الغرباء هم جنة هذه الحياة! يدخلونها على عجل -كمن لديه رسالة يؤديها ويرحل-, هكذا في صمت, دون ضوضاء تُخِلُّ بمضمون الرسالة وأهدافها, ودون الكثير من الأرق
نحن أسرى الضوضاء يا هدير.. وأسرى الخوف كذلك. نبحث دائمًا عن مواطن الخوف ونتمسك بها خشية أن يصيبنا الوهن مرة أخرى ولا نستطيع الوقوف! نخشى التجارب, والمحاولات.. هكذا دون "مرة أخرى وأخيرة", ودون مقاومة!
يمكننا الآن أن نصنع مقاومة هادئة تليق بصباح على أنغام أغنيات فيروز وشاي مُحلى بعود من النعناع أو المرمرية والياسمين "كما يقولها تميم".. تعرفين تلك الصباحات التي تجدين فيها نفسك تقول: لن أذهب إلى العمل اليوم.
أستحق بعض الراحة .. والكثير من الآيس كريم واللعب والجري في الشارع ونفخ البلالين وركوب الدراجة و الضحك بصوت عال دون سبب مقنع
"نعم .. نستحق هذا يا هدير" :) 
لنعود للغرباء.. 
الغرباء الذين يملؤن حياتنا بهجة, ويسعون لطمأنتنا مرة أخرى أن هناك متسع من الروح لمحاولة جديدة.. لمرة أخرى من الحب.. لفرح تهتز له أرجاء القلب وتقف عاجزة عن الشكر.. لسفر جديد يصاحبنا فيه حبيب وعهد بالأمان والحياة..! 
البدايات تبدأ من النهايات..! 
لنصنع نهاية سعيدة هذه المرة.. ما رأيك؟
انذهب في المساء إلى "الكافيه أو المطعم المفضل لدينا".. نأكل ما نحب, ونستمتع بتحلية لذيذة ودردشة خفيفة ربما مع الغرباء عن أهمية القهوة في حياتنا وكيف أن الثقب الأسود الذي يتسع كل يوم لا يمكن أن يبتلع هذا الكون ما دامت فيه رائحة البن وصوت أم كلثوم والمثير من الأغنيات الأجنبية كهذه مثلا 

ليكن هناك متسع آخر للتنفس.. 
:) كوني بخير 

 ******************************************************************************************
عزيزتي هند

تبدو رسالتك كدعوة خفية ؛ كنبوءةِ ما ... هل هو سحر الوصل ؟ أقرأ رسالاتك بعد انعزال يوم كامل عن العمل و ابتسم ابسامة واسعة؛ كصباحِ استيقظتُ فيه أقول لنفسي " لن أذهب للعمل اليوم ... أستحقُ بعض الراحة " .
كان ذلك صباح الثلاثاء , منتصف سبتمبر  ...القمر الذي يكتمل في منتصف كل الأشياء ؛ الاشياء ذاتها التي تبدأ في الانتهاء منتصف كل شهر  . 
يمر الثلاثاء هادئا في وحدتي ؛ في غرفتي ذات الشباك الوحيد الذي يطل على أرضِ فضاء بينما تتلألأ انوار الطريق الدائري ليلا كأضواء أفراحٍ شعبية .
الصباح الطويل أقضيه في النوم متواصلا ...اتخلص من صداعٍ يحتل رأسي بعقد تمليكِ ؛ رأسي المزدحم جدا بالعديد من ال assignments
افكر في حفل توقيعٍ " اخترعتُ برتقالة" الذي لم أستطع حضوره لتأخري في النزول و ازدحام فيصل ؛ فأستعيض عنه بالتنزه قليلا لأدرك مأساة ما أفقده كل يوم و ما يُفقدني إياه ساعات عملي الطويلة و التزاماتي الاخرى من دراسةِ جديدة و عمل إضافي .
لابُد أنني أعاني من خلل رهيب في ترتيب أولوياتي ؛ في تعريف الأشياء التي تسبب لي البهجة  ثم في القدرة على اختراع اشياء جديدة لتزيد قائمة مسببات البهجة .
أعود من نزهتي بهواءِ جديد لرئتي ؛ كانت البنت الصغيرة بداخلي تتعافى من الوجع بينما وجهي لم يتخلص من مسحة شحوبِ ليومين متتالين مشفوعين بسؤال كل من يراني " مالك يا هدير ؟"
في الأمس يا هند كانت ورشة عمل عن المنظمات القائمة علي القيمة او عن القيمة في منظمات العمل ؛ كان هناك العديد من الألعاب و الكثير من المرح و الصلصال الملون و انا افتقد الرسم و الصلصال و الكروشيه ....كل الأشياه التي كنت اجيدها فيما مضى .
ضمن كل ما كنا نفعله من تدريبات ... كانت هناك هاند اوت عن life wheel حيث في منتصف الورقة دائرة كبيرة فيها الحب و العمل و الترفيه و النظام و العائلة محددين في اطراف الدائرة علي هيئة محاور بمقياس واحد الي عشرة .. كان علينا تحديد نقاط درجاتنا من كل الأشياء (الحب , العائلة , الاصدقاء , العمل .......) ثم نصل النقاط سويا لنرى شكل دائرة حياتنا ... لا داعي لذكر انني لم أحصل على شكل يقارب الدائرة اصلا  J
كنت أضحك رغم كل شيء ... لكن بداخلي كنتُ أعرف أن الدائرة ان لم تكتمل ؛ ستضيق علي أكثر .

حسنا يا فتاة ؛ يبدو ان الأيس كريم و البلالين و الضحك  واللعب والجري في الشارع ونفخ البلالين وركوب الدراجة و الضحك بصوت عال دون سبب مقنع هو ما نستحقه ؛ هو ما أستحقه الان ... بالإضافة الي الالتزام ربما بصفٍ للرقص او  اليوجا . 

اه ؛ فقط لو يأتِ العيد سريعا ...لأستطيع اغماض عيني و فتحها على اللاشيئ ...يا رب اخلص كل الحاجات قبل العيد بقى J
 عودة للغرباء : كنت سأقول لكِ .... أنني صرتُ أكثر غربةِ منهم ... لكن بلا سحرهم الخفي و لا بهجهتهم ؛ غير أن الفرح لم يعد بحاجة للمزيد من الغرباء ..الفرح يحتاج فقط الكثير من " لن أذهب للعمل اليوم ...استحق بعض الراحة" لتبدأ من نهاية الجملة بداية جديدة.

الجمعة 18/9
الصباحات التي أحب!

كوني جميلة كالعادة :)

ليست هناك تعليقات: