الخميس، 6 نوفمبر، 2014

مثل البراح ؛ و أوسع !


* امنحني فرحة واحدة اليوم ؛ اليوم فقط
فقلبي مرهقٌ من فرطِ و انفراط الأمنيات ...


* لم أكن بمثل ذلك الحزن من قبل ؛ ما الذي يحدث الأن ليعيد قلبي تدوير الوجع و المواويل الحزينة بينما اتشاغل بالعمل و العمل ينفلت و يتفلت !


* كسرب يمامٍ يتيم ؛ يسافر تحت غيمٍ كثيف ...فتمتلئ اليماماتُ بالماء و تسقط  في قاع روحي ؛ فيؤلمني الصخب
عمان تمطر ؛ بينما انا هنا بملابس خفيفة و طلاء شفاه لامع و شمس ...و سرب يمامٍ يتيم ٍ ميت ؛ تحلق أشباحه في عيني !

تمتلئ بالدمع و تسقط !

* يارب ؛ أنت وحدك العارفُ بمسالك القلب  و وطئة الروح ؛ أنت مفتاح الفرج و نهاية أحجيات الحزن !


*انا حمقاء يا الله ؛ أعرفُ ذلك ؛ منذ بدء السطر الأول !

* أحبك كثيرا ؛ كيقينٍ وحيد !

ليست هناك تعليقات: