السبت، 4 أكتوبر، 2014

شون ذا شيب- كأنه عيد .

يبدو كأنه العيد،
الخرفان التي لا تعلم اقتراب النهاية
تمرح في سعادة لاهية
يرمقها الأطفال صاخبين
بينما أفكر في الخراف التي تشبه شون ذا شيب *
تلك التي تسكن جدران أرقي
اعدها كل ليلة حتى اخطئ في العد
فأنام لأحلم بسحابة بيضاء كندفة قطن عملاقة و سماء صافية
ثم لا تأتيني الساحرة الطيبة لتسألني لماذا لا اريد الذهاب لصلاة العيد
فأخبرها أنني تركت يد أبي في وداع قديم، فعاقبني بالمكوث في المنزل كي لا أضيع من جديد .. و أنني لم أتخلص بعد من عقدة التيه وسط الجموع.
فتضحك الساحرة الطيبة و تمضي ..تنفحني عيدية كبيرة من ثمار التوت .
اتناولها و اضحك بينما ستبكي الخراف تباعا
و يصخب الاطفال من جديد .
لو انك هنا يا غريب،  كنت لتمسك كفي بقوة
ثم سنخرج سويا .. و تمنحني الكثير من ال بيبسي و الحلوى
لكنك بعيد،

*هامش*
Shaun the sheep-  cartoon

ليست هناك تعليقات: