الاثنين، 13 أكتوبر، 2014

في مديح السكون إلى الله 3

و لكن الله يرى!

لا شيء بيني و بينك يا مولاي، غير ضياعي في السبيل إليك .. فلا تردني عن بابك إن وصلت ..صلني وإن انقطعت صلني من جديد.
أفتح لي حجابا عن ألمي فلا أجزع و بابا للصبر يفتح بغير ان اقرع ..و كساءا للقلب من رحمتك فلا يفزع . و مدادا من ذكرك يغنيني عن ذكر الخلق ... اشغلني عني بك .

يا مولاي، في القلب وجع ..يضيق الجرح بذكرك ..فلا يتسع، يداويه من بيده الشفاء ..شفاءا لا يغادر سقم.

علمني بالقلم و احفظني من شر من ظلم ..انت حسبي و عدلي فيمن بغى على قلبي وظلم .
اكفنى همي، ما صغر منه و ماعظم و اغفر لي ذنبي ما خفي منه و ما علم .
بحق قولك، لأغفرن لهم
و لأستجيب لهم
و بحق من لا اله الا هو ..ما نقول إلا ما يرضيك
و القلب مرهون بين يديك، فثبته على ما ترضاه و يرضيك
و اقدر لنا الخير ثم ارضنا به.
يا ارحم من رحم .. يا رب العالمين.

هناك 3 تعليقات:

الكاتبة والإعلامية فاطمة العبيدي يقول...

اللهم آمين يارب العالمين

جميلة تلك المدائح يا هدير

تحياتي :)

Hadeer Arafa يقول...

سلمت لي ا.فاطمة
يا رب تقبل منا ومنكم .
تحياتي :)

صاحبة الشباك يقول...

الله :)