الاثنين، 22 سبتمبر، 2014

عن المشتهى

و لأننا اشتهينا الرحيل طويلا ..عوقبنا بالخلود.

كوشم، كحزن، كأغنية موسمية للحداد، كطقس بدوي
كحسنة بنية كبيرة على يد امي، كندبة في جبينه كنت اود تقبيلها لتشفى
كثقب في القلب، كان من الاحرى به، ألا يعمر حتى الثلاثين
كمعجزة لم اكن اريدها فتأتي، و أخرى اطاردها بيأس .
كسلسلة من الكوابيس ..
اشتهينا الرحيل، فعوقبنا بالخلود.