الاثنين، 28 يوليو، 2014

صباحك عيد

كل عام وأنت بخير
حبيبي الذي أقسو عليه بالكلمات، لعل حرفا يعيده إلي
..فلا يعود
الكتابة تخذلني ..مرة من بعد مرة وأنا أنسج القصائد على مقاس قلب وحيد أحببته
تجود القصائد بالعتاب ..و يخذلني ردك .

كل عام وأنت بخير
حبيبي البعييد حد الاستحالة
الساكن بدمي..
ذلك الذي أقرر كل يوم أن انساه ..فتسافر روحي إليه
ثم حين تعود ..تعود مكسورة

كل عام و أنا أجمل
لا أستطيع الكف عن البريق كنجمة
لكنما ..النجوم ..من فرط وهجهها تحترق بالنهاية
كرأسي ..على وسادة الليل وحدي، كألأطفال الذين ينامون
على صدري بهدوء وادع، لكنهم يبكون فجأة حينما
يفتشون عن رائحة اللبن في جسدي ..فلا يجدون سوى خليط من رائحة التوت البري و الدموع.

كل عام و انت بخير
و قلبك أبيض
كثلج بلادك
و قلبي أبيض
كثوب زفاف لا أريد ارتداؤه لغيرك

كل عام ونحن ..نحاول
تخطي الذي كان ..
ولو أن هذا الصباح الذي يشبه صباح العيد
سيظل ناقصا فرحتين
في بلدين
كقهوة تشربها بلا ركوة
كحلوى العيد ..بلا نكهة
كقبلة عالقة في منتصف المسافة
بين قلبي و قلبك

لربما لو كنا سويا
لكنا اكتملنا ..

كل عام و انت بخير
كل عام يمر ..و لسنا سويا ..بخير

هناك تعليق واحد:

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

كل عامِ وأنتِ أجمل :)