السبت، 7 سبتمبر، 2013

إنعكاس / واقعية


لا أصلحُ بطلة لحكاية حب جديدة ؛
لا تصلح بطلة لحكاية حب جديدة ؛

بطني تؤلمني و وجهي شاحب ... الانعكاسات الباهتة لي تخبرني بأني : لا أصلحُ بطلة لقصة حبٍ جديدة

تقول الفتاة و هي تلفُ الخيط على إصبعها و تجذبه : مالك
فلا ترد لأنها تكره كلمة (مالك) طيب و (انتى مالك) .. حينما سيتقافز الخيط على وجهها ستبكي بحرية متعللة بالألم الذي يُشبه الخلاص.
الحوانيت , الدكاكين ؛المحلات الصغيرة ...كلها تختزن انعكاسها الباهت و موتوسيكل يمر حاملا لوح زجاجي كبير ... كل زجاج لامع  يركض بقطعة من انعكاسها و يتلاشى طيفها منها فتعود لوجهها ابتسامة فتاة تصلح بطلة لقصة حب .



هناك تعليقان (2):

نهى جمال يقول...

المهم أن يعود لوجهها ابتسامة فتاة تصلح بطلة لقصة حب " جديدة " :)

هدير يقول...

يحررها البكاء ؛ ستصلح بطلة لقصة حب جديدة بعدما تصالح انعكاسها :)