الأحد، 11 أغسطس، 2013

مغرورة !

 قال الشيخُ أني مغرورة
لأني جادلته كثيرا عن جدوى الاستحمام بالماء المقروء عليه خارج الحمام ؛ و انا اضع ساقا على ساق ؛لأني لم أتشنج أو أقع على الأرض أو يتكلم جني عاشق على لساني ؛ لأنني سألته أليس هناك أسباب لتأخر الزواج تصلح للإعتقاد فيها عن السحر و السحرة ... شيء مثلا كإرادة الله ؛ كالنصيب و القدر .... جادلته كثيرا ؛ فنصحني  بدهن وجهي بزيت اللوز المر قبل النوم لمدة شهر !
***********
قالت أمي بفخر مشبوب بقليل من الخوف ( هي كدة ؛ دماغها متكلفة ) كانت توشوش اختى الكبرى بينما أنا نصف نائمة ؛ أحببت الشيخ الذي وصفني بالمغرورة ؛ أحببته فقط للوصف و كرهت كل شيء فيما عاداه و كرهت أكثر رائحته النفاذة !!!!!

*هامش*
للأسف / أنا 

هناك تعليقان (2):

سوبيا يقول...

علمونا أن نحب الله لأن "ربنا جميل"
وكانوا يفتشون ف الصباح أمام العتبة عن آثار ماء مرشوش لأن بعض الجيران قلوبهم صفراء.. يؤخرون جميل الله ببغض نفوسهم.
علمونا أن التواضع رفعة وحمرة الخجل قد تصلح وعلى قد لحافك والصلح خير.
علمونا أننا طيبات.. وأن البنت للزواج..علمونا أن نرتعش ونبكي ولا نغني في الحمام..علمونا أننا لا نصلح لشيء

قال لكِ مغرورة؟!!
كيف تعافيتي من كل هذا؟!!
هنيئا لك..

هامش:
قرأت وصفة مرة تتعلق بزيت اللوز المر لا أتذكرها الآن

هدير يقول...

سوبيا

نحن ندفع ثمن خروجنا عن السياق ؛ ندفعه مقدما ثم ندفعه بفوائد مضاعفة فيما بعد!
نحن اللاتي لا نصلح لشيء ؛ نحارب طواحين الهواء لأجل ان نوصف بالغرور لا حقا لأننا جادلنا ؛ و جرؤنا على وضعساق على ساق في مواجهة وصفات ليس اللوز المر و العسل المقروء عليه اخرها !
انا مغرورة فقط لأنني قلتُ : لن أفعل ! نحن نصلح فقط لمن يصلح :)