الثلاثاء، 2 يوليو، 2013

حوليات هدير


الكتابة شوقا
 ثمة صدفة سعيدة هنا :
أكتبُ كل يوم أو هذا ما أعتقده ... الان افتح صفحة البلوجر الخاص بي فأجدُ ثلاثة عناوين تزعم انها مدوناتي ؛ واحدة هي البداية ؛ و هي الأقرب لي .. هي المكعبات التي منحتني حيزا من البراح اللامنتهي و جناحين للتحليق و سماءا و فرحة ...ثم منحتني أصدقاءا بعدد النجمات .

مدونة ثانية كانت تتحدث عن الحب و كنتُ أحب الحديث عن الحب ؛ بالواقع أنا كنتُ أنتظر موعدا مع الحب في العام الفائت ؛ لكن الحب كان مشغولا بشدة ففوت على نفسه فرصة اللقاء بي ؛ فقررت أن أعاقبه بالتجاهل ...بل قررت أن أغلق نافذته ؛ ثم ارتأيتُ أن أبقى الباب مفتوحا , انا صاحبةُ القلب الممتد في النهاية :)
ثم من يدرِ ... لعلّه يأتي !


المدونة الثالثة هي الحوليات 
رقمي هو الخامس عشر , ولدتُ في خامس عشرٍ قديم ؛ المدونة التي ساكتبُ فيها من قلبي بلا أي نصِ سابق و تنتهي بعد عام كامل ؛ ثُم  لا يصير لي بعدها سوى ذكرى .

ستظل المكعبات مفتوحة ؛ هي بيتي و فرحتي الأولى !


ظلوا في القرب !
هدير

حولياتي من هنا :
http://365-posts-15.blogspot.com/

هناك 3 تعليقات:

wafaa elkazaz يقول...

مستنينك :)

P A S H A يقول...

إيه ده ؟؟
حضرتك مواليد يوم خمستاشر برضه ؟؟ طب إزاي ما شفتكيش وقتها ؟؟
D:
مواليد نص الشهر دول بيبقوا عباقرة أصلاً .. قولتيلي ليه .. لأنهم مش بيبقوا متدلعين زي مواليد أول الشهر ولا مظلومين زي مواليد آخر الشهر D:

طبعاً المدونة دي هي الأصل .. البكرية بيبقى ليها فرحة تانية :))
ربنا يفرح قلبك ويسعدك يا رب واحنا مستنيين تدويناتك سواء هنا أو هناك أو في الجيزة

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

جيد، والكتابة في حوليات لها طعم آخر ممتع.
بالتوفيق