الخميس، 28 مارس، 2013

تداخلات !



ادخلُ الى اليوم الرمادي بكامل رونقي كسيدة ؛ رفقا بالغيوم التي تحتشد فوق قلبي يا غريب ؛ امضاءة في دفتر الحضور تعلن عن وجودي الماديُ حد التجسد ؛ اكتفي بحرف الهاء و انتظر تتمة لإسمي تُشبهني ؛ لو نزعتُ الياء التي أحبُ سيصبح ما تبقى (هدرٌ) للوقت ... لا تبتسم يا غريب ؛ الغيوم تمطرُ بابتسامة كتلك ... شرياني الأورطي يناطحُ السحاب كبناية عملاقة و الرماديُ يلفني بعناية الغياب ؛ يُغيبني الرماديُ و يطمسني كنقطة ... كقطرةٍ أذرفها على باب الغائبين ؛ فلا يُفتح الباب لي و لو نذرتُ كل غيوم القلب و السماوات السبع .

ادخلُ الى البرتقاليُ ؛ ثوب منامةٍ يقفُ على الحياد بين الفصلين : الشتاءُ و الصيف ؛ الربيعُ محضُ صدفة عابرة و الخريفُ يغمر القلب بالشجن ثم يتركه عاريا كشجر البونسيان ...البرتقاليُ يصنعُ الحلم و يعبرُ بي بين العالمين ؛ يزرعني في البراح بين الصحو و الغفوة  فأنبتُ كعشبٍ ؛ يخضرُ النبض في الوتين ؛ يتبرعمُ ؛ و الصحو يغلقُ الباب في وجه الواحة التي تمتدُ ...يفتحُ الباب على الهجير .

سأدخلُ الى الأزرق بالصباح الجديد ؛الشمسُ تسطع كمصباحٍ ؛ في زرقة البحر عيني شراعٌ و عينيك فنار  و قلبي محارةٌ  عملاقة ؛ ادخلُ الى الموجِ كطفلةٍ و أخرجُ مثقلة بالضجيج ؛ لا ترفعُ الصوت يا غريب ؛ رنة صوتك بمسمعي قد تطفئ الشمس ؛ قد تسحبني للقاع .

هناك 4 تعليقات:

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

جميل قوي ...
.

Deyaa Ezzat يقول...

مش لاقي تعليق يناسب جمال اللي قريته بجد


بالتوفيق دايما

خوله يقول...

ماشاء الله
لحرفك النابض جمال لا يوصف
تمنياتي لك بالتوفيق


هدير يقول...

* ابراهيم

سعيدة بمرورك هنا :)


* ضياء
شكرا جزيلا على التعليق و الفرحة :)


* خولة
مرحبا بحرفك و احساسك :) شكرا لكِ جزيلا!