السبت، 3 نوفمبر، 2012

قليلا !

حدثوني قليلا عن الفرح ؛ أريدُ أن أقرأ طالعا حسنا و أصدقه بلا إثم (كذب العرافون و إن.....)
أريد من ينظر بعيني ليُخبرني أن غدا أفضل و أن أياما ملونة عديدة تنتظرني !
أُريدُ أن أفرح كطفلة !
و أن أُصدق لوهلة ؛ أن من حقي أن أفرح فرحا غير مشروط !

هناك 4 تعليقات:

Israa' A. Youssuf يقول...

يا الله..
نفس الكلمتين دول كان نفسي أقولهم :)

:))

P A S H A يقول...

جت لي فكرة !!!
احنا نعمل كمين للفرح .. اتنين يقفوا هنا واتنين يقفوا هناك .. وواحد ناضورجي ع الناصية علشان يصفر أول ما الفرح يظهر من بعيد .. وكل واحد فينا يقف في بلكونة مدونته يراقب اللي بيحصل .. وزي ما بيحصل كل مرة .. هاتلاقي إن الفرح جه يتسحب من ورانا كلنا وقام مزغزغنا كدهوه كدهوه كدهوه هههههههههههههههه لحد ما نتقلب على ضهرنا من كتر الضحك :))

zizi يقول...

ايه رأيك احنا ..انا وانتي واللي معانا ..نشوفلنا واحد تاني جاي من بعيد من كوكب الفرح يحكيلنا عن اللي شافه في كوكبه ويقولنا مواصفات الفرح اللي من جوة القلب بيبقى شكله إيه ؟؟بيبقى ضحكة عبيطة زي اللي بنرسمها على وشنا ..وألا انتظار للي عمره ماحا ييجي ..وألا حجز في تذكرة أوبرا أو ساقية الصاوي عشان نقعد نهلل ساعتين ونيجي نبكي بدالهم اربعة على المخدة الوحيدة اللي دابت من الدموع ..نسأله هو في كوكبه الفرح شكله عامل ازاي ويقولنا يمكن ممكن نتخيله ونفرح احنا كمان ...هدير ..انا محتاجالك قوي ...تحياتي

Lyssandra يقول...

الفرح آت
تفاءلي خيراً تجديه :)