الأحد، 21 أكتوبر، 2012

ليس صحيحا ...



بإمكاني منح صوتي للريح التي تنوح من خلف نافذة مواربة ؛ فتُصبح للرياح هوية ؛ أزعمُ أني (أُحبك) فتتبعك كلُ البوصلات ؛ تُصبح أنت الشمالي جدا في طلعتك ...سيأتي شتاءٌ يُشبهك ؛ يُقيمُ العواصف لعينين تشتهيان البكاء تحت المطر  ليبقى الحزن في نبله أسير الخفاء ؛ ليس صحيحا أن المواسم تحنُ إليك و أن الغيوم تُسافر ليلا  كي تحتشد فوق شريانك الأورطي , فتمنع الشمس أن تُرهقك ؛ ثمّ تمنحك الثلوج استكانة أخيرة و يُمطر دمك عطرا و حلوى .
ليس صحيحا أني احبك ؛ أزعمُ فقط ؛ كي يبتدي  عصرُ  المطر  ؛ لعينين تشتهيان البكاء و تخشيان العلن .

هناك 4 تعليقات:

مسلم مصرى يقول...

رائعة جدا
تحياتى

هدير يقول...

شكرا جزيلا :)

مصطفى سيف الدين يقول...

و يبقى السؤال هل أعشقك لأنك أنت أم لأنني أعشق نفسي حين تحب؟
رائعة يا هدير

هدير يقول...

مصطفى
لو استطاعت إجابة السؤال ؛ لانقضى الشتاء بغير عواصف و لا مطر :)