الخميس، 20 سبتمبر، 2012

النسيان !


علق لي التواريخ جميعها , فجأة أمسك بعيني  المسافرتين في الموانئ خلف صوت ايمان الطوخي ؛ و اجبرهما على الرسو  في ميناء عينيه ؛ يلضم كل يوم في اليوم الذي سبقه , بترتيب أو بغير ترتيب ؛
فجأة
علق التواريخ كلها حول رأسي و عنقي و أساور في يدي ؛ ثمّ قال لي :
-          -  تغيرتِ
-          - لم أفعل ؛ فقط ركضتُ خلف تقويم الحائط و وجهي للجدار و لم أستطع العودة للبدء

و ابتسم فيما كانت الموانئ تنذر بالرحيل , صخبُ البحارة في روحي يرهقه و الموج يؤلمه ..لا يزال يرى في خط يدي قبلة وداع تركت ندبة كبيرة  و ظاهرة و ممهورة بتوقيع ؛ كنتُ اراهن قلبي أن النسيان يسكن السفر و يُسكِنه الغياب ؛ كلٌ منا اختار  تغريبته الخاصة و لم يحدث أن اختلفنا من قبل فلم نختلف على تفاصيل الفراق , و لا علقنا الأمل على صدفة لقاء ؛ أتذكر فيما بعد (perfect storm)  و اهنئ نفسي على فراقا مثاليا بغير نزف ؛ و بغير ألم و بلا وجيعة .

-          -  بعدكِ تداوين الحزن بالفلسفة و التأمل و الكتابة
-          -  بعدكَ تصيرُ الفلسفة محض احتيال و التأمل هروب و الكتابة هوية
-          -  هزمتك الفلسفة و نصرتك الكتابة
-          -  هزمتني الحقيقة التي  تكشفت بغير مراوغة ؛ و بلا مباحث و نظريات
-          -   و السفر ؟
-         -   السفر هو انت ؛ لذلك عرفتُ انني لن اتخلص من  ذكرياتك الا بالوصول ؛ و لن اصل إلا بالمغادرة .

و كان يحزن ؛ فتبدو  تجاعيد دقيقة حول عينيه و يغور طابع الحُسن في منتصف ذقنه ؛ يغور أكثر  و أكثر  و كنتُ فيما مضى أتلمسه برفق , فيندهش و اخبره أخافُ أن يغور أكثر فيؤلمك و حين يبتسم يلين طابع الحسن , لعل طابع الحُسن  كان أكثر اخلاصا من عينيه و من يديه و من قلبي الذي غار كثيرا من بعد الفراق و لم يجد من يتلمسه برفق ؛ فظل يؤلمني .

-         -   تألمتِ إذن
-         -   لم يحدث
-          -  تكذبين ؛ عنيدة  بكرامة حادة كنصل
-     -  ما كنتُ لأمنحك فخرا زائفا , لم أتألم لأن الألم يترك خطوطا طولية و عرضية في ملامحي ؛ لا استطيع الانكشاف هكذا ؛ لن أمضي بخطوط كتلك .
-         -      ...........................................
-         -      اخترتُ تغريبتي و اخترت تغريبتك  و تراضينا ؛ فلم تعود؟؟؟

و كانت حينما تضحك تنزاح عصافيرُ كثيرة و فراشات من حدائق قلبها و تغمر المحيط حولنا , و تصمت و يحاول لملمة اسراب ضحكتها من الكون ؛ و يفشل .... قلما رأها عابسة ؛ تقرأ عن شاعرها المفضل و تقول  انها تُحب حرف الياء لأنه متمرد و الألف لأنها أنيقة و  الهاء لأنها متميزة  و تخبأ الكثير في استدارتها ؛ و هو ما كان يرى ما تراه !
-         -     صدفة ؟
-        -      بل جئتُ حينما نادتني تواريخك
-        -      تحتالُ
-         -     أصدقُ

و لأني ما كنتُ لأمحو  تاريخا يسطُرني ؛ ذهلتُ حينما أمسك برأسي فطارت كل التواريخ , حمامات بيضاء و خرز ملون و صباحات و مساءات و مواسم ,,, و في صبر جلس يلضم كل تاريخ بتاريخ ؛ ثم علق تواريخي كلها حول رأسي و عنقي و أساور يدي .

-          -         جئتُ امنحكِ الخلاص , فالقلبُ ضج من فرط الوجع و المكابرة .

*هامش*
"من قال إن النسيان مرضُ العقل ؛ النسيان يأكل القلب أولا فلا يُصبح لنا رغبة بالتذكر "
                                                                                                                                                          مريض بالزهايمر




    

هناك 10 تعليقات:

P A S H A يقول...

تصدقي زعلت أوي إنها خلصت ؟
جبارة بلا مبالغة والله
ربنا يكرمك يا رب على المتعة اللي انتي بتحسسينا بيها في كل مرة نقرا لك
:))
"لذلك عرفتُ انني لن اتخلص من ذكرياتك الا بالوصول ؛ و لن اصل إلا بالمغادرة"
يا نهار على دي جملة !!! قمة الحكمة والبلاغة :))
أستاذة والله العظيم .. دمتي متميزة ومبدعة دوماً
:))

مصطفى سيف الدين يقول...

كانوا يقولون دائما ان النسيان ترياق الهجر فاكتشفت في مدونتك ان الترياق في الأصل سم
رائعة دائما يا هدير

دعـاء عـلى يقول...

التدوينة دى ليها إيقاع مدهش .. خصوصاً قرب نهايتها :))

هدير يقول...

باشا العزيز
مبسوطة انها عجبتك , ربنا يخليك دايما بترفع روحي المعنوية :))

دمت طيبا دائما :)

هدير يقول...

مصطفى العزيز

مبسوطة انها عجبتك :)

دمت بخير يا رب !

هدير يقول...

دعاء

اهلا و سهلا بك هنا :)

سلمتِ و سلم لي مرورك , اتمنى ان نظل على تواصل .

Deyaa Ezzat يقول...

راائع زي عادتك يا هدير

النسيان زي كل شيء في الحياة

نعمة ونقمة

وما بينهما لا تملك الخلايا الرمادية في أمرها شيئا..
وتظل الأمنية الأغلى أن نستطيع النسيان وقتما شئنا

Israa' A. Youssuf يقول...

هدير.. أنت رائعة..

بس كده :)

هدير يقول...

ضياء العزيز

نعمة و نقمة ؛ و الحياة تسير بنا بين المتناقضات كالعادة
اعجبنى تعبيرك (و ما بينهما لا تملك الخلايا الرمادية من امرها شيئا )
رائع جدا و عميق

سلمت و سلم لي مرورك !

هدير يقول...

اسراء :)))

هي أنتِ الجميلة و الرائعة على الدوام :)

سلمتِ لي و دام لي مرورك هنا دائما .