الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

انسحاب !



أستطيع أن اتلاشى مني ؛ لستُ سوى أنتَ و أنتَ كلُ شيءٍ فيما عداي  !





أتوقُ أن تصطحبني للميادين البعيدة ..أن أصطحبكَ إلى اخر حدود جنوني ؛ أن أشتهيكَ بغير إثمٍ و أعانقك بلا خطيئة .... أتوقُ لارتكاب كل الفرح الممكن و المستحيل ... أن أزرع الغيمات  البيضاء في سقف إطلالتنا , ننتظرها حتى تمطر ... و أتوق أكثر  ألا يُسيرني الحلم في طرقات المدائن الإفتراضية  لعوالم من وهم خالص .



يمكنك الاحتفاظُ بقلبي كاملا ...كأيقونةٍ ترشُقها على شاشتك , تنفتح باتساع عينيك و تحتوي ركنك القصي و لا تنغلق أبدا ,  لا تطفىئ قلبي ..................حتى و لو كان في عينيك  مجرد  أيقونة معلقة على حافة التمني !


لم تكن قطرة نداك هي الراقصة بتأني في صباح الأخضر , بل كانت دمعة أهدتها وردة تفتحت على يديك و رضيت بانعكاسها الشفيف في مقلتيك .





سأرحل عنك ,  لأني أريدكَ أن تكونَ أنتَ كأنتَ و أن أكونُ أنا كلُ ما عداكْ .

هناك 4 تعليقات:

لبنى أحمد نور يقول...

دافئة ومشجونة

هدير يقول...

كعادته الشجن يُقيم هنا !
دمت بخير لبنى !

Deyaa Ezzat يقول...

رائع هو هذا الشجن النبيل الذي يفوح من بين سطورك

الله عليكي بجد يا هدير.. كمية جمل وصور عبقرية

تسلم إيدك

هدير يقول...

تسلم لي يا ضياء
:)

دمتَ طيبا و كريما !