الجمعة، 10 أغسطس، 2012

واصل المنقطعين !


أكتبُ فقط كي أكتب ... أقتصُ من الأبيض لأني أريدُ لونا اخرا يُدخل بعض البهجة للساحة البيضاء ؛لشاشتي الممتدة و عينيّ المفتوحتين مللا ؛ بالأفق ثمة هلال يذوي و عشرٍ  يتحاكى بقدرهن العارفون بالله ... و ينتظرون الليلة المباركة التي تُفتح فيها السماء و تُجاب الدعوات و أنا بعيدة يا الله ؛ بعيدة و متعبة و مرهقة و مسكونة بالغياب .
و أنا أكتبُ يا الله أيضا لأني لا أجيدُ الكلام مع الاخرين ؛ ربما انا خجلة أيضا ؛ خجلة أن أقول أنني لا يشُدني رمضان هذا العام للمساجد ؛ و أن كل الأشياء ضبابية و مفتعلة ... أكتبُ لأنك سبحانك في عليائك تنظر و ترى و تصل المنقطعين و تفرحُ بالتائبين ؛ فأدركني بوصالك و ادركني بيقينٍ يورثني إيمانا راسخا .
رحمتك يا أرحم الراحمين.. 

هناك 8 تعليقات:

مصطفى سيف الدين يقول...

سبحانه ما عبدناه حق عبادته و ما عرفناه حق معرفته و ما وصفناه حق وصفه و ما شكرناه حق شكره سبحانه
قلت لكِ سابقا لست أدري اين العيب ؟ ما الذي تغير نحن ام الناس او المصلين ام المساجد ام ماذا كل شيء صار روتينيا قميئا
اللهم اذقني لذة وصالك و أدمها علي
اللهم لا تحرمني من لذة مناجاتك
اللهم اسكرني بلذة طاعتك

لبنى أحمد نور يقول...

ليهبكِ الله سَكينة

شيماء علي يقول...

صلي في غرفتك .. صلاة المرأة في بيتها أفضل..
واقرأي القرآن .. سيشفي الله صدرك .. و ستغمرك السكينة.. :)
أنتِ لا تحتاجين إلى احد.. تحتاجين إلى الله فقط.. :)

Israa' A. Youssuf يقول...

اللهم أدركنا بوصالك يا رب..

ربنا يتقبل منك :)

dodo, the honey يقول...

يا الله !
ليتها تدوينتي !
و ليتها أناملي التي خطَّت هذي الكلمات ،
ينتابني حاليًا ذات الشعور ..

يا الله ..

أتمنى فقط ،
و أسأل الله أن يحقق لكلتينا دعواتها !
في هذه الليالي المباركة .

دمتِ بخيرٍ صديقتي الحبيبة ،

تحيآاتي لكِ ..

هدير يقول...

الأصدقاء و الصديقات الأحباء
مصطفى سيف
لبنى
اسراء
شيماء
دعاء

دمتم لي قريبين و صادقين ..و دمتم إلى الله أقرب .
شكرا لله كثيرا انكم هنا .. اللهم تقبل دعاء و رجاء كل من رفع لك كفا او توجه لك بقلبه ...سبحانك لا اله الا انت ..

Deyaa Ezzat يقول...

اليقين..

القضية الأكبر في حياتنا الإنسانية

نحتار ونشك ونبحث ونتعب من أجل أن نجده.. أن ترتاح عقولنا في ظل شجرته بعد رحلة مضنية..

قد نصيب وقد نخيب.. قد نّذنب وقد نتوب
قد نصل وقد نتوه :)

لا بأس من كل ذلك.. ففي النهاية كل الطرق تؤدي إلى الله

اللهم ثبت عقولنا وقلوبنا وألهمنا الحكمة والصبر وتب علينا


هدير يقول...

اللهم أمين !