الأحد، 15 يوليو، 2012

منازل الغُربة !




كل الطرق في ذاكرتي تقودني إليكَ ؛ أنا أفتقدك!
بوصلة روحي تشير للشمال ؛ ذلك الشمال الذي يحتويك  و قلبي معلقٌ في زاوية شمالية , نافذتها تُشرف على عينيك ,  تعلم أنا في غربتي الان أنقر لك الكلمات التي لن تقرأها ربما لأنك مشغولٌ عني ؛ أنت دائمُ الانشغال عني و أنا دائمة الانشغال بك و الغربة  هي مُقامنا المشتر ك .
في الصباح , صباحات الاغتراب عن فنجانك المعهود , عن طقسك اليومي  و عن تفاصيلك الصغيرة , يضربني الحزن فجأة لأن عيني تُحدق في فراغي النضيد ... لا صخب فوضاك و لا صخب فوضاي و لا حتى تلك المناوشات و الغمغمة التي تصنع لغة تصلح ك"صباح الخير" تلقيها بوجه من يتعثر بدربك في رحلتك القصيرة من فراشك ..السكوت يصنع قصائد الحنين , يصوغها من رصدي لأشيائي المرتبة داخل حقيبتي بعناية من يخشَ النسيان , فماذا لو أني نسيتُ عطر يديك من سلامٍ قديم ...من يُعيد للقلب حدائق الياسمين التي سُرقت على غفلة !
كل الطرق في ذاكرتي تقودني إليكَ ؛ أنا أفتقدني في حضرتك ..

هناك 22 تعليقًا:

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا هدير
هو يخبأ أنفاسه في قناني العمر يغفو قرير العين في ذاكرة لازالت صالحة لإسترجاع كل تفاصيله الصغيرة والبسيطة منها "
؛؛
؛
هنا فقط هدير من الإبداع
دمتِ بذات الألق
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

Bent Ali يقول...

كل الطرق في ذاكرتي تقودني إليكَ ؛ أنا أفتقدك! بوصلة روحي تشير للشمال ؛ ذلك الشمال الذي يحتويك و قلبي معلقٌ في زاوية شمالية , نافذتها تُشرف على عينيك ...

تعلم أنا في غربتي الان أنقر لك الكلمات التي لن تقرأها ربما لأنك مشغولٌ عني ؛ أنت دائمُ الانشغال عني و أنا دائمة الانشغال بك و الغربة هي مُقامنا المشتر ك...

ايه ده يا هدير... الرحمة بقلوبنا

الرحمة لأصحابنا المقيمين فى مقام الغربة

رااااااائعة كالعادة

مصطفى سيف الدين يقول...

انا افتقدني في حضرتك
يا له من عشق
روعة يا هدير كالعادة

هدير يقول...

الغالية ريماس
دائمة السحر انتِ و مفرطة الرقة !
دمتِ لي طيبة :)

هدير يقول...

بنت علي :)
الرحمة لأصحاب القلوب الضعيفة :))

دمتِ لي يا وفاء , و الدعاء لكل الساكنين بمقامات الحنين و النازلين بمنازل الغربة !

هدير يقول...

مصطفى العزيز

سلامتك اولا من كل برد
و ثانيا و ثالثا و رابعا و اخيرا
دام لي مرورك العاطر .
:)

richardCatheart يقول...

اللللللللللللللللللله


روعة روعة روعة

اغتراب الروح فبعد الحبيب اقصى انواع الغربة واصعبها

وصفتى بأحساس ولا اروع تحياتى :)

Sara يقول...

رقيقة .. جميلة .. مسّتني :)

تابعي

و بالتوفيق :)

الحسينى يقول...

من يعيد للقلب حدائق الياسمين؟!!!!!!
يا اللللله
مركزة ومتقنة
تحياتى

هدير يقول...

مارو قلب القطة :)

شكرا لاحساسك الذى هو و لا أروع :)

هدير يقول...

سارة

تحياتي لك , سعيدة انا بمرورك العاطر و اتمنى أن تظلى بالقرب :)

هدير يقول...

الحسيني

:) شكرا جزيلا على الإطراء الجميل
دمت طيبا :)

Deyaa Ezzat يقول...

بحب أقرألك جدااا

مميزة في تعبيراتك وصورك وإحساسك

هدير يقول...

ضياء :)

شكرا لاحساسك الجميل , أنا مميزة فقط بكم و بصدق مروركم هنا :)

مبسوطة انها عجبتك !

dodo, the honey يقول...

من يعيدُ للفلبِ حدائقَ الياسمينِ التي سُرِقت على حينِ غفلة ؟؟
وقفتُ عندها كثيرًا ..
رآائعةٌ كعادتكِ هدير ،
وحشاني أوي !

تحيآاتي لكِ ..



على فكرة لي عليكِ عتاب في ردي على تعليقكِ !

ميمي يقول...

جميلة جدا أبدعت في التعبير يا هدير
آه من الغربة وبعد الحبيب :((
من زمان ما دخلتش مدونتك وحشاني
تحياتي
دمت مبدعة
ميمي :))

ريبال بيهس يقول...

صباح الورد هدير

في حضرة روحه تحضرين وفي غيابها

تضيعين في متاهات الحب والحنين و

لمن المؤلم أن نقف عاجزين ومحتاجين

لذلك الآخر وهو عنا إما منشغل أو

راحل ففي كلا الحالتين موت بطيء

نطلبه ولا يأتي أبداً ...

كلماتك جميلة وتحمل شجن واضح ..

تحياتي وإحترامي

هدير يقول...

دودو الغالية

لم العتاب :)

سعيدة بك هنا من جديد , وجودك فرحة لي !

هدير يقول...

عزيزتي ميمي

أنا ايضا افتقدتُ اطلالتك كثيرا , لعل ما يمنع خير :)

سعيدة بك هنا و سعيدة لانها اعجبتك :))
كوني بخير .

هدير يقول...

ريبال

تحية خاصة لك و لكلماتك الودودة :)

سعيدة هنا بك و أشاركك نفس الشعور بأن انتظار من لا يأتي هو موت بطىء .

دمت بخير ابدا :)

Israa' A. Youssuf يقول...

رائعة :) مست اعماقي..

كل سنة وإنتي طيبة :)

هدير يقول...

الجميلة اسراء

سعدت بك و بمرورك :) كل سنة و انتِ بخير :))