الجمعة، 6 يوليو، 2012

احتواء



أنأى عن ِفعل التطُهر منكَ حتىَ يقرُبني ِدفئَك فأقولُ أنّ الغِوايةَ إثمٌ , فتضحكْ ؛ تفتحُ لي يديكَ فأغرقُ في فِعل الاحتواءْ و تغرقُ كل تفَاصِيلي ... في شهقةٍ واحدةٍ سأستعيدُ تنفُسي و ستُبرد أطرافِي منيِ ...سأدركُ حينها أنكَ رحلتَ و أنّ فِعلُ الارتحالِ عنكَ أهون من فِعل الارتحالْ فيكَ !

هناك 14 تعليقًا:

Deyaa Ezzat يقول...

أقول إيه بس يا هدير

بجد عبقرية

تسلم إيدك

هدير يقول...

ضياء
:)
تسلم لي مرورك الجميل
شكرا جزيلا :)

Bent Ali يقول...

تدفع المرأة عمرها كله ثمناً للحظة احتواء

ولكن قاتل اللى الخذلان المر

osama elhawy يقول...

أنا بدورى..سأتقلّص وأنكمش لأذوب بداخلك
وأنت بدورك..تمدّد وانتفض..حتى تحتوينى
احتواءا يحمينى من الناس ومن الهواء وحتى من نفسى
رائعة حقاً...

هدير يقول...

وفاء

اوافقك , كل العمر يهون فداءا للحظة احتواء واحدة .

حماكِ الله من الخذلان و مرارته!

هدير يقول...

اسامة

أهلا بك هنا , تعليقك يصلح كتدوينة جديدة :)

سعيدة انها اعجبتك ... دمت طيبا !

ســآرَة طآهرْ لوْلوْ يقول...

هذه المرة الأولى ستطبع فيها أناملي في مدونتك..جميل ماتكتبين ...
وبمأنك من مصر أدعوك لرؤية تدوينتي الأخيرة حول رحلتي إلى مصر
http://sarataher.blogspot.com/2012/07/blog-post.html

هدير يقول...

سارة
سعيدة بك و بمرورك و يشرفني ان ازور مدونتك و ان نظل على تواصل دائم
دمتِ طيبة :)

مصطفى سيف الدين يقول...

ستظل تحلم بالارتحال فيه رغم ايمانها ان الارتحال عنه اهون
انا سعيد جدا جدا انك بتكتبي كل يوم يا هدير و انك بتشاركي في حملة التدوين اليومي

هدير يقول...

مصطفى العزيز
انا كمان مبسوطة اني بشارك , حتى لو مش كل يوم بس على قد ما بقدر :)

لبنى أحمد نور يقول...

و أنّ فِعلُ الارتحالِ عنكَ أهون من فِعل الارتحالْ فيكَ !

كلاهما لا يهون!

هدير يقول...

كلاهما لا يهون !

لكن ؛ يظل الاختيار بينهما ...بلا اية حلول وسطى
و كلاهما لا يهون :)

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا هدير
ورغم إرتحالها تأكدي ستحتاج لذلك الإحتواء لانه الأمان "
؛؛
؛
عذبة حروفك
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

هدير يقول...

صباح العطر ريماس :)

لا يظل لها غير احتواءه في اخر الامر , لكنه لا يفهم !!

دمتٍ بخير و دامت لنا الغاردينيا :)