الجمعة، 18 مايو، 2012

قبسٌ...



و ابتعد قليلا كي تراني ؛ مُكتملةً ؛ في ألقي و ممتلئة بكَ الى الحافة ؛ كصلاةٍ مريمية !






*هامش*
الصورة في الإطار ل.أيمن المالكي 

هناك 10 تعليقات:

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا هدير
ذلك الإبتعاد لن يجدي
سيبقى إمتلائك به
وسيبقى عشقة نسك يومك "
؛؛
؛
جميلة الحرف ومبدعة
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

لبنى أحمد نور يقول...

مذهلة!

هو اسمه أيمن المالكي، ولا إيمان المالكي؟

Nelly Adel يقول...

أوجزتى فأعجزتى يافتاة ..
بحبك على فِكرة :)
تحياتى لقلمك الممتع والقريب دوماً من القلب ~

هدير يقول...

صباح الجمال ريماس :)
نعم ..صدقتِ
سنظل متلئن بهم احبائنا ...حتى الحافة و يظل عشقهم نسك ايامنا .
عبقت المدونة بالغاردينيا , فشكرا لكِ
محبتي :)

هدير يقول...

لبنى :)

بالواقع لستُ متأكدة من الاسم فهو يكتب iman لكن ريشته يا لبنى تذهلني :)

هدير يقول...

بحبك على فكرة قوي قوى :)
انا كمان يا نيللى
كوني دائما بخير :)

مصطفى سيف الدين يقول...

اعتقد انها ايمان المالكي
اظن انني رأيت تلك اللوحة سابقا و اتذكر ان راسمتها سيدة
اما عن الكلمات فهي مبهرة بحق دوما تملكين سحر القلم و عمقه

هدير يقول...

مصطفى العزيز
بل هو ايمن المالكي ,فنان ايراني , و يُنطق اسمه بالفارسية ايمان مالكي .

:)
يُسعدني مرورك دائما ,فلا تغيب !

P A S H A يقول...

رائعة جداً بجد
:)

هدير يقول...

باشا :)
تسلم لي جدا بجد :))