الأربعاء، 7 مارس، 2012

يوم ينتهي اخيرا ...


"هل تستطيع أن تحررني من سجني ؟"
قضبان روحي تمازجت مع كينونتي , فأصبحتُ أنا سجني و سجاني
أكبرُ و يضيق ..... فأكبرُ أكثر حتى أراوغه , فيفطن لخديعتي و يصغُر مرتينِ
....................................................................................................................................................................
يهديني صباحا شتويا بشمس مطفئة و سحابات من دموع بزعم أنني أحبُ المطر , فأفطنُ إلى أنني أخبرته بكل ما أحب في الوقت الخطأ و أنه لا يليق بمثله أن يمنحني يوما باردا  و قلبي عارٍ.... فلا يلتفت !
سأترك الغيمة التي تبكي فوق ظله , ثم سألملم أشيائي و أهرع نحو كوب شاي دافئ من يد أمي , أعاقبه برد الفعل الوحيد الذي علمني إياهُ .. الصمت , سأترك له الفراغ الذي اختلفنا حوله ليرسم بخطوته طرق جديدة تسيرُ به للأمام ,  سأعتذر لأشيائي التي تركتها فجأة , لذرات الهواء  في الحيز الضيق , لشئون صغيرة كنتُ أسررتُ لها بأني سأفعلها و كانت تنتظرني.
و في الصباح التالي؛ سأحرص على أن أدثر قلبي بمعطف من الدفء و أن احمل مظلة تقيني من كل الذي يخفيه.
....................................................................................................................................................................
صار  علي أن أبحث عن مرآة  سحرية أخرى , انظر لها و اسألها
"يا مرايتي ....يا مرايتي  , انا الخطأ ام انه  هو الذي لا يفهم "
أشفق على المرآة المسكينة , و التي غالبا ستقرر بأننا كلانا على صواب و أن الخطأ هو خطأ سنو وايت !
....................................................................................................................................................................
أريدُ لهذا الليل أن ينتهي إذا لم يكن ينتوى أن يمنحني ساعات من النوم فالأفضل له أن يحزم أمتعته و يرحل صوب نصف العالم الأخر , و يمنحني صباحا بعينين جديدتين و أمل في يوم أفضل !





هناك 8 تعليقات:

مصطفى سيف الدين يقول...

عرفت الآن ماذا يعني يوم سخيف
يوم مفعم بالبرودة يرحل الدفء بعيدا نحو ارض بلا وطن و يتركني وحيدة تحت الشمس المطفأة , أبحث عن شيء ما أتدثر خلفه فلا أجد إلا مرآتي ربما رأيت فيها نفسي الأخرى فأختبىء خلفها نفسي القوية التي تقف كالسنديانة الصلبة في يوم عاصف لا تهتز, أين هي؟ هل العواصف أقوى من السنديان؟السنديانة كسرت داخل المرآة لم تعد تحتمل كم أنتِ ماكرة يا سنووايت خدعتِ الأقزام أقنعتيهم أنهم عمالقة و هم محض أقزام
نثرتِ بداخلهم جمال خادع و هم محض دِمام
سنووايت امنحيني بعض الدفء في ذلك الليل الطويل اخدعيني ولو لمرة
ام انتهي إلى أنك كاسمك بياض جليد بارد بلا قلب
-----------
مبدعة كما هي العادة تستطيعين استفزاز قلمي كما انتِ دائما
تقبلي مروري
تحياتي

Bent Ali يقول...

لا يليق بمثله أن يمنحني يوما باردا و قلبي عارٍ....
عجبنى التعبير ده جداً

هدير يقول...

مصطفى العزيز
صباح بشمس متقدة :)
اشكر تفهمك و حروفك التي كالعادة تحمل ابداع بلا حد ..تتكامل حروفك مع تدوينتي لتصنع ذلك الحوار الممتع ...دمت متألقا و بخير.

هدير يقول...

وفاء
صباح افضل من صباح أمس ..

:)
قلبي اليوم مدثر بالدفء :)

سعدية يقول...

يومٌ ينتهي أخيراً .. اما أنها نهاية وهمية يا صديقتي او هو انسحاب مؤقت كما عودتنا الأيام المخادعة
غالبا ما تعود بعد حين تشدّ على الروح في شبه عناق حتى حدود الاختناق .. أيام غريبة المزاج تعطي من لون البراءة لتأخذ في المقابل طيف الألق وتدعي الابتسام بينما تجمّد في الروح مادة الدفء الأولية التي نستقي منها الأسماء والمعاني

أيامٌ مخادعة بريئة المنظر قاسية القلب .. أعرفها وتعرفني جيداً

ولكنكِ وصفتها بابلغ الكلمات حتى تاهت مني حروفي وضاعت علوم النحو والبلاغة من لغتي .. قراتها ثلاث مرات وأجبرتُ نفسي على الرد قبل المرة الرابعة :) جميل جداً ما سطرته هدير .. متقن وبلــــيـــغ

هدير يقول...

صديقتي الغالية سعدية
سعدتُ كثيرا بتعليقك الرائع على يوم ينتهي أخيرا , سعدتُ بوجودك هنا في بيت مدونتي و بين كلماتي .
ايام مخادعة ؟؟ تعرفنا و نعرفها , لكنها في كل الأحوال تمر يا عزيزتي لتمنحنا خلاصا حتى و ان كان زائفا , تُسلم نفسها لفعل و زمن الماضي ليظل هناك براح في الغد بأن يكون أفضل :)
اتمنى لك غد يحمل الفرح و الدفء , تحيله فيما بعد للذكريات الجميلة لا للنسيان . دمتِ بخير و ألق و على تواصل دائم .
تحياتي :))

shery يقول...

عزيزتي هدير
*************
دائما مااشعر ان كلماتك تسري في عروقي سريان المخدر ...فأخضع للهذيان
كل يوم ياصديقتي تزداد كلماتك تألقاً وسحراً عبقرياً ...فهي في مقتل ولكن دون خدش !!!
****************
لا تنتهي ليالينا الباردة ياحبيبتي ..فهي عالقة معنا في شبكة عنكبوتة! ..مستغرقون نحن في الهم والشجن ونقاوم كي نجد الأمل ..فلا نحياه بالنهار ولا يهدينا إياه الليل
طفح الكيل
كل شئ اصبح عبث !! ولا مفر من الاستسلام...
*************
تحياتي صديقتي لكلماتك الراقية الهادئة
كوني بخير دوماً

هدير يقول...

شيري الغالية
يؤلمنى كثيرا أن اصدق ان الليالي الباردة لا سبيل لها , و انها طويلة حد الهزيمة , أريدُ أن ينتهي ليلي على اية شاكلة لكي يهبني الصباح امل جديد , يمكن لشبكة عنكوبتية ان تمتص رحيقنا لكن قطرة ندي واحدة قد تمزق تلك الشبكة تمزيقا , تعالى اذن نؤمن بقطرة ندى تنتظر :)
حبيبتي كوني بخير ,ابدا فكلماتك هي سندي لأكتب اكثر .