الأحد، 19 فبراير، 2012

كالعادة .... كومبارس !


كومبارس
و بيدور على دور ....و الفيلم بطولة فردية
القصة مكتوبة بحرفية
و البطل كالعادة شجاع و وسيم و إلخ ألخ
شايف نفسه جان و عظيم
بس المخرج شايف انه
مجرد كومبارس !
...............................................................................
انا بحسد اللى ورا الكاميرا
علشان حابسني في الكادر
بمزاجه يطلعني منور
بمزاجه .............عفريت مش اكتر
وانا ليا وش واحد بس , و الصورة  منشورة
في الجرنال
ألفين وش !
.............................................................................
مش هزعل
لو جيت و مشيت
و كالعادة نسيت تقابلني
العادة انى خلاص مليت
من كلمة "اسف ...اعذرني"
.............................................................................
لو تعرف انك ممكن بكرة تكون موجود
في اخر الدنيا
هتعمل ايه ؟
شنطة سفرك فاضية , محتار ة هدومك فيها
هو هناك حر و لا مطرة
و بدور على النت
كل البلدان مكتوبة
إلا بلادك ديه و بس
عشان يمكن هيا هناك بعد حدود الدنيا
بكام متر ؟؟
.....................................................................
كومبارس واخد اوسكار أحسن واحد صامت
في دنيا الهلس !


هناك 11 تعليقًا:

مصطفى سيف الدين يقول...

كالعادة روعة بكل المقاييس فعلا احنا عايشين حياتنا كأننا كومبارس في فيلم بطولتنا

فكرتيني بكلمتين كتبتهم زمان اوي على الفيس في استيتس
هدور عليه

لقيتها بعد ما دورت نص ساعة هي يمكن مالهاش علاقة قوية بالتدوينة بس علشان فكرتيني بها لازم تشاركينيها

اهيه

دخلت من خلف الستار الى مسرحي توهمت انها مجرد كومبارس في قصتي ولكنني فوجئت انها البطلة وانني مجرد كومبارس في مسرحيتي

هدير يقول...

جميلة فوي يا مصطفى ,, تعرف يمكن عندك حق كلنا كومبارس بشكل او باخر :)
تحياتي يا مبدع !

Bent Ali يقول...

حلوة والاحلى والأجمل فيها الإختلاف يا هدير مختلفة بشكل كبير عن كتاباتك بداية مبشر :)

Bent Ali يقول...

مصطفي...

معلش يا هدير هاشغل تعليقاتك بعيد عن النص بس مقدرتش ما اقفش عند العبارة التحفة دى

"دخلت من خلف الستار الى مسرحي توهمت انها مجرد كومبارس في قصتي ولكنني فوجئت انها البطلة وانني مجرد كومبارس في مسرحيتي"

راااااااااااائع يا مصطفى بجد، ربنا يزيدك ابداع وتميز

هدير يقول...

يا وفاء انا شرف ليا تعلقى على كلام مصطفى عندي هنا و كلامه فعلا يستاهل تدوينة مش بس تعليق :)

شوفتنى في العامية عاملة ازاي ...عارفة تحسي واحدة اجنبية بتتكلم عربي مكسر :)

RYU يقول...

الكلام مش قادر يوصف روعةكلامك بجد رائعة

هدير يقول...

العزيز RYU :)

سعيدة جدا بمرورك و بصداقتك
و شكرا جزيلا على كلماتك ....دمت بخير :)

P A S H A يقول...

إذا جاز لي التعبير إسمحي لي أن أقول وبصدق

معلمة بجد

:)

الله أكبر عليكي ،، حقيقي فرحت وأنا باقرالك بالعامية ، مبهرة والله ومتمكنة جداً بجد والفكرة في منتهى القوة الأستاذ أستاذ برضة

:)

بالمناسبة : تعليق الزميل المبدع / مصطفى سيف الدين حقيقي خيال يستحق الثناء عليه بشدة
الله أكبر عليكم يا أساتذة ، بنتعلم منكم والله ، ربنا يكرمكم جميعاً إن شاء الله
خالص تحياتي وعميق احترامي وتقديري

هدير يقول...

PASHA
:))
كنت مستنيا تعليقك على فكرة , فأنت قامة في السماء في كتابتك بالعامية التي اطرق انا بابها على استحياء شديد
و للسبب دا انا فرحت ان النص و الكلمات و الفكرة عجبتك !
عن نفسي بحس انه اللى يبدع في العامية هو مبدع خاص , لان جميعا كعرب نشترك في الفصحى لكن المصريين وحدهم يمتلكون سحر لهجة شديدة العذوبة , طبعا غنى عن الذكر عمنا صلاح جاهين :)

المهم يا سيدي : اسعدني جدا مرورك و تعليقك و بشكرك قوي على كلامك الجميل في حقي و حق استاذي مصطفى سيف الدين المتألق دوما ,,دمت بخير باشا !

P A S H A يقول...

أشكرك جداً على ذوقك ، ربنا يكرمك يا رب ، بس فعلاً والله ومش مجاملة انتي متمكنة ما شاء الله عليكي وباتعلم منك حقيقي :)

بمناسبة العبقري / صلاح جاهين يا أستاذة .. كانوا أصدروا له الأعمال الكاملة في الهيئة العامة للكتاب سبعة أجزاء بـ تمانين جنية (بعد الخصم) .. كنز بجد :)

خالص تحياتي

هدير يقول...

بجد ؟؟
دا كنز فعلا ,ربنا يخليك على المعلومة الهايلة دي انا ف اقرب فرصة هجيبوا :)
شكرا جزيلا و تحياتي العميقة لك
دايما بتحرجنى بذوقك :)))