الاثنين، 2 يناير، 2012

بمحض إرادتي الحرة .




بمحض إرادتي الحرة
أقول وداع
......................................................
يا حرفا تركته فوق نافذتي ... فتبرعم
و صار الحرف ,بعد قليل, قصتنا
أنا أرجوك من الألفِ , إلى اليــــــــــــــــــاءٍ
مرورا بأننا كنا, بالتأنيث في الوردة و بالفوضى في كل معاني القوة
لريح / رياح
اهجرني لكي أنسى !

و بالقول : أهواكِ
و بالكسرة , تشد القلب على غفلة
وتتركني "مكسورة"
كرهتُ " الصاد" في الصمت ِ و في صدك
عشقتُ " الضاد" من أجلك
و عدت بحرفي وحدي , ألملم من قصائدك
"تدويني" , أنا من كنتَ تهواها
بمحض إرادة اللغة : تتركها فوق حبال أحجيتك
منصوبة
تركتَ  ال " إن"  تعذبها , فرحت بكل إخوتها
لئن ترضى لك الأخرى !
و لن ترضى .

و تهجرها
مللتَ الحرف في عينيها , يوجعها
مللت زهور نافذةٍ من الكلماتِ تنقشك كما الوشم على اليدِ
تماديتَ ....تماديتَ
 و لم تخش من الحرف الذي لا زال في يدها
هي من طلبت الهجران كي تنساك , ستترك فيك قصتها
و تمضى أخر الأمر
مزهوة و منتصرة
و في الخلف ....دواوينك .

هناك 10 تعليقات:

Bent Ali يقول...

دايماً اللغة من حيث المهارة ومن حيث الدلالات ملعبك يا هدير، اعرفى نقط قوتك وافتخري بيها فاللغة مثل الخيل لا تنصاع وتخضع الا للفرسان وانت فارسة للحرف والكلمة

تحياتى يا هدير

shery يقول...

عزيزتي هدير
اعذريني على هذا الغياب
ربما لاني ابحث تلك الايام عن اخرى غيري
ابحث عنها في عام 2012 علني اجدهااو تجدني
ولكني قد توقفت هنا
عند:
بمحض ارادتي الحرة
كان لابد ان اتوقف كان لابد ان اتنفس تلك الكلمات
يالها من تدوينة رائعة ياهدير
دعيني اتنفسها
اتركيني اعيش لحظاتها من الالف الي الياء
كل عام وقلمك زاخم بالرقة والجمال والهدوء
تحياتي عزيزتي

نور الدين يقول...

رائعة ياهدير
حقيقى رائعة جداااااااا
كل سنة وانت طيبة

هدير يقول...

وفاء
اسعدتني كلماتك كعادتها يا وفاء . و بكل صدق افتقدتك كلماتي كثيرا , فلا بهجة تتم في تدويني الا عندما يأتينى صدى صوتي ...
اوافقك تماما بأن اللغة خيل عربي حرة, لكنها لا ترود و ليتنى بحق كما تقولين "فارسة" , لا زلت هناك يا وفاء لا اجرؤ على امتطاء الصهوة ... لا زلت بعدي اشاهد و اترقب
تحياتي العميقة يا وفاء !

هدير يقول...

عزيزتي شيري
وحشتيني جدا اولا و ثانيا
لا تغيبي و لا تطيلي البحث عن ذاتك , اتركيها تأتي لكٍ فانا ايضا كلما افتقدتنى ذهبت للبحث عنى لأضيع منى اكثر , لذلك عزمت على اطلاق سراح نفسي من زمن
شكرا لكل كلمة من كلماتك يا شيري , أسعدني احساسك بالكلمة اكثر من سعادتي انا بكتابتها و ارجو الا تغيبي اكثر لعل عام 2012 يكون عام الحضور !

هدير يقول...

نور العزيز
الاروع دائما هو قراءتك لي !!
كل سنة وانت بخير حتى يجمعنا اللقاء قريبا بإذن الله .

P A S H A يقول...

:)
كلماتك في منتهى القوة والبلاغة

أعتقد إذا سمحتيلي "اهجرني لكي أنسى" تصبح أخف إذا حذفتي اللام :)

استمتعت جداً بقراءة نصك الفريد

تقبلي مروري وخالص تحياتي

هدير يقول...

عزيزتي باشا

في البدء أشكر مرورك على مدونتي , تجية لكِ
و ربما كان معك بعض الحق في انه لو تم ازالة اللام من "لكي انساك" كان وقع النص اخف و لكن اللام هنا لها دلالتها , فالنسيان و ان كان غايتها الا ان طلب الهجر في حد ذاته له ثقل و وطأة
لكن ربما لو وضعنا مسافة ما بين "اهجرني " و ما بعدها لتصبح : اهجرني ...لكي انسى " لربما حينها يتحقق الاثر الذي اريد , ثمة أنفاس عديدة تلتقط بعد اهجرني و انكسارة ما بعد النسيان.
سعدت جدا بقراءتك لي , و اتمنى ان نظل على تواصل دائم
تحياتي الخالصة .

أمل م.أ يقول...

جميلة ومعبرة كلماتك يا هدير
واجمل ما فيها
هذا الثراء اللغوي
الذي لم يأت على حساب المعنى
بل طوعته باسلوب ذكي
ليخدم المعنى ويوصله بطريقة قوية
صادقة وعفوية
وفي نفس الوقت باحساس عالي

تقبلي مروري

هدير يقول...

عزيزتي امل
الاروع دائما هو حرف جديد يزهر في مدونتي :)
اتمنى لو يظل حرفك دائم الوصال
شكرا جزيلا لكِ
دمت بخير