الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2011

شجار صغير


شجار صغير بيننا
فتطفئين الشمس عني و ترحلين
ترفضين النظر لي , و كأننا غريبتين
و كنت أظن اننى منكِ .إليكٍ انتمي
الان تقتلني الظنون
بين و بينك ألف بين , كلما هممت بطرق باب حضنك
تغلقين الباب في وجهي الحزين
و ترحلين !

هذه الصورة التي كنت بها ابتسم
لمن ؟
لعين من أزف فرحي و ابتهج
و لعين من كنت تنظرين !

في اخر الليل , تساوينا في الغياب
انسحبنا من ساحات العتاب
و انزوينا في الظلام
و البرد يسأل عن غطاء للقلب الوحيد
رق الجليد لفرط حزني و انكساري
و طرقت باب الشمس بين يديك
و لا مجيب !    
      
شجار صغير بيننا
فتطفئين الشمس عني  و ترحلين
و بالغد حين أقول "صباح خير"
ستنشغلين عني بالجريدة , تشغلك العناوين الكبيرة
تقرئين أخبار البلاد ....
اسمي هناك؟
لعل اسمي يصادفك ,  فتبحثين عني فيه
و أنا سأفترش الغياب .


هناك 3 تعليقات:

Bent Ali يقول...

كلما هممت بطرق باب حضنكتغلقين الباب في وجهي الحزين و ترحلين !

الله عليك يا هدير رائعة بجد

هدير يقول...

رأئعة فقط لأنك قرئتيها , حاسة انك الوحيدة في الدنيا اللى عارفة القصيدة دي لمين :) كل سنة و انتى طيبة يا وفاء

غير معرف يقول...

ياسلام كلام اكثر من رايع