السبت، 21 مايو، 2011

سر الروح


لو تمنيتُ الان أن أراك
فهل يحملُ ملك الأمنيات حُلمى للسماء 
ثُمَ يأتيني بطيفك
 __________________________
بيني و بين القلب سرٌ
أخاف منه
أخافُ منك و من رحيلك عن فضائي 
منذ أتيتَ و أنا احاولُ أن أشيد حول مملكتى الحصونَ
  لعلًنى 
احتمى بالوهم  منك
أنثر الأسحار عند بابك و أعلق فوق القلبِ  تمائمَ الحفظِ
و أرددُ عند عينيك رجائي
"دعنى لصمتى, ليس قلبي بمحتمل"
منذ أتيت و انا أراود عنك يأس الروح
أمتطى جواد  ذكراي و أوغل في سرابي
حتى اتيه في سراديب الحنين
و هناك في التيه ..أردُ عن نفسي غيابك
و أرد عن نفسك غيابي  
هذا الصراط ليس بمستقيم
و أنا و أنت ..نلعبُ باحترافْ
فوق هاوية الجحيم.
____________________________
و أنا اخافُ من صمتى معك
و اخاف أكثر من حديثي 
و أخاف حين اكتشفُ غيابكَ 
و اخاف اكثر اقترابك
و حين احاول ان أنام 
 اتعلق في طرف "حجابي"  ذلك الذى صنعته خصيصا لاجلك
و كتبت فيه أنى سأنساك بصدقٍ
و أقسمت بأن أدون ذكراكَ 
فوق باب القلب قبل أن يمر عام
اذا  بذكراك  تطل 
و حين جاء ملك الحلم كي يسألنى عن حلم المساء 
نقشت اسمك فوق طرف جناحه الابيض  و قلت :
اصعد بحلمي يا مليك الحلم للسماء 
عَلِي أراه  في المنام!! 


هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

هدير..

حسبى الله ونعم الوكيل

هدير يقول...

عزيزتى " غير معروف "
الله يسامحك
:-)

shery يقول...

عزيزتي هدير
ـــــــــــــــــ
مازالت هذه المنطقة في الادب من اقوى المناطق لديك
كلماتك بالفعل تتميز بالعذوبة والصدق
جعلتني افكر واحلل واتخيل ..واندهش .. وعندما نندهش ياعزيزتي فهذا معناه اننا قد وصلنا الى ذروة الانتشاء بعذب الكلمات

تحياتي

هدير يقول...

شيري
مرورك دائما يترك لي بهجة صغيرةو يمضي في سلام .شكرا لك و تحياتى لك .

نور الدين يقول...

أولاً أعتذر عن عدم مواصلة الرد على موضوعك الماضى الذى اذهلتنى رشاقته لك لكن هى قضيةالخطيب الذى أطال خطبته حتى نسيت الرجوع لحاسوبى ودلفت لمقهاى ولعبة الشطرنج
...
القلم هنا لازال يرقص على حبل ممدود أو كما قلت أنت بعبقرية حرف: صراط غير مستقيم
اعتقد دوماً اننا حين نهرب من الحب نقع فى حمق الذبابة التى تتفلت من بيت العنكبوت الذى على وهنه إلا أنه قادر عل سلب حياة .. والأفضل هو السكون واحترام القدر هكذا علمتنى الحياة

هذا النص عالٍ جداً فى رشاقته
وشخصياً لا أجد غضاضة ولاحرج فى تحويل سر أحدهم إلى مقال جيد لاسيما أن احداً لم يقل له تكلم !!
أعمق تحياتى لك
ففى الأدب تسقط على المحرمات

هدير يقول...

العزيز نور الدين
اتقبل اعتذارك و لو ان دهشتك التى تركتها لي ظلت تؤرقنى و ظللت ابحث عن مغزاها بين كلمات التدوينة لعلي اعرف اي المقاطع و اي الكلمات تلك التى دفعتك لتقف عند حافة الدهشة .
"بيت العنكبوت الذي على وهنه إلا انه قادر على سلب حياة" .. تعبيرك عميق حد العمق ذاته و انا طالما كرهت العناكب و كرهت نسيجها الذي يرادف "الهجر و العزلةو الوحشة" .. معك حق في ان الذبابة في تخبطها الاحمق هروبا من قدر محتوم لا يخلصها من الشرك الجهنمى بل يعجل قضائها الا انى احترم كفاحها في النجاة
لو بيدى لقتلت العنكبوت الذي رمي بشباكه في البدء و استرحت !
انتظر دوما كلماتك ,,, فلا تغب طويلا !