الجمعة، 29 أبريل، 2011

فسحة !



علقتُ في سماء القلب نجمتين , ضويتهما ببريق عينيك و قلتُ : " سأمنح نفسي فسحةً من الحزن "  و ابتسمتُ و ابتسمت و ابتسمت و حين رفعت رأسي للمراّه , قالت لي الطفلة هنالك : " افتقدتك ِ من عشرون عام" و بكت ! 

هناك 8 تعليقات:

نور الدين يقول...

جميل أن نتآمر على واقعنا بما تحوى جعبته ونتسرب خلسة من بين يديه
لنمنح ذاك الطفل فينا حصاناً مسرج لتصهل السعادة فى جنباتنا
حقيق بك ألا تهجرى تلك المرأة طويلاً

نور الدين يقول...

والأجمل بقى إنك تشيلى خاصية تأكيد الكلمة عند التعليق عشان شخصياً جابلتى ارتكاريا تدوينية

هدير يقول...

نور الدين

شلت خلاص تأكيد الكلمة بس علشانك :)
تعليقك جميل , ينفع بوست لوحده
جميل فعلا ان نتاّمر على الواقع, بس هل نستطيع الاحتفاظ يتأثير تلك المؤامرة الصغيرة التى تمنحنا السعادة لفترة طويلة ..تلك هي مشكلة المؤمرات انها سرعان ما تنكشف.
تحياتي لك.

نور الدين يقول...

كل الأشياء الكبيرة تحدث دوماً بإقتراف اشياء صغيرة
جربى ياعزيزتى فما قيمة حياة بغير مغامرة .. والمغامرة إذا كانت مدروسة العواقب لاتسمى مغامرة !!

وجدير بنا أن نتآمر على واقع لايكف عن حبك شروره حولنا
وتعجبنى تلك الحكمة ( المكر بأهل المكر وفاء)

Bent Ali يقول...

خاطرة جميلة قوى يا هدير

بس هى الفكرة ان حالة التمرد دى مغرية وضرورية جداً رغم خطورتها، عشان القلب ما يموتش من قسوة الفقد، بس المشكلة فى لطشة التعاسة اللى بتطيح بالقلب بعد اللحظة دى، اللحظة اللى العقل بيهزمك بالقاضية فيها.....

مش عارفة رغم ان طبعى التمرد، بس مع اللحظات اللى زى دى بفضل الإذعان والخضوع للعقل عشان القلب ما عدش ناقص قهر..

shery يقول...

يالها من فسحة
ننسى انفسنا .. ونقامر دائما مع واقعنا
ولا نكسب الرهان ابدا .. وكأننا نتعمد الخسارة
فنشيخ في عز الصبا ..ونذبل في عز النضارة
وننسى وننسى ...
ولا ندرك بحق اننا في حاجة الفسحة
ولكن انتي ادركتيها ياهدير ... بل .. وادركتينا

تحياتي لاسطرك القليلة والتي تمثل الحكمة ياعزيزتي

هدير يقول...

وفاء
كالعادة طبعا بتقولى كلام (بيعور القلب), :-) كل حاجة في الدنيا ليها قمة و قاعة ...رسم بياني عمال يعلا و ينزل (فرح و انكسار) (توهج و انطفاء) (ققم و قيعان) و احنا خط المنحنى اللى عمال يبهدل فينا , حتى رسم القلب بتاعنا عامل كدا ,,موجة بتاخدنا تفرحنا قوي قوى و بعديت تنزل على مفيش و هي دي لطشة التعاسة اللى انتى قلت عليها... بس انا زهقت اصلي من رسم البياني الحالي و قلت انا هصنع القمة بتاعتى (هختلسها ) عشان اضحك ,, بس برضه عيطت في الاخر
بس برضو مش مشكلة انا اصلا ضحمت عليها و طلعتلي لسانها و قلت للموجة اللى رمتنى : عااااااادي "طز فيكي" . انا رغاية جدا صح؟؟

هدير يقول...

شيري العزيزة

ننسى انفسنا .. ونقامر دائما مع واقعنا
ولا نكسب الرهان ابدا .. وكأننا نتعمد الخسارة
فنشيخ في عز الصبا ..ونذبل في عز النضارة
وننسى وننسى ...

كلماتك هزتنى جدا , بس برضو لازم نعاند حتى لو هنخسر
" نشيخ في عز الصبا"
عارفة يا شيرى الشعور دا اصعب شعور في الدنيا و اكتر شعور انا بخاف منه , لان الروح لو شاخت ماتت و انطفأت و ليس ثمة امل في الحياة لو اغمضت الروح عيناها حتى لو تزينت الدنيا كفاتنة و ارتدت الف قوس قزح . عارفة زي الكفيف اللى لما رجع له البصر لقى الحياة كلها ابيض و اسود .
اشكرك جدا على عبورك الجميل .